Thursday 21st of November 2019 09:33:54 PM

مجد لبنان أُعطي له

رثاء مثلّث الرحمات، غبطة البطريرك الكردينال مار نصرالله بطرس صفير

الدكتور محمود الحلبي - تورنتو، كندا
14 ايار 2019

وداعاً يا من له المجد أُعطي
وهل كان للبنان مجداً لولاه
لبنان الحريّة يبكي غيابَه
وشعب لبنان ابداً لن ينساه
لبنان الكرامة سبفتقده دوماً 
ارادةٌ صلبةٌ، شجاعةٌ واباه
قيادة وطنية تكتب التاريخ
وصوت حقّ يردّد المدى صداه
شعب لبنان بكل اطيافه
يردد اسمه على كل شفاه
اراد للبنان عزاً وكرامةً 
كيف لا ونحن للبنان فداه
سيادةٌ وطنيةٌ وقرارٌ مستقلٌ 
وشعبٌ حرٌّ مرفوع الجباه
ثائرٌ قائدٌ مناضلٌ مؤمنٌ 
صوت حقّ لم يقله سواه
امّا وقد انسحب العدو من
ارضنا، وتحرّر الجنوب وثراه
فهل للصديق أن يمنحنا
تحرير ارضنا ويخطو خُطاه
ذاك القصر لو علمنا مكانه
لكنّا مع كل الرعية زرناه
كيف لنا ان نذهب دون رعيتنا
وكيف لنا ان نعود دون أسراه 
بكلّ ثقة كان يقصد ما يقصده
هكذا قلنا وقد قلنا ما قلناه
بكلّ جرأة كان صوته مدويّا
بالحقّ دوماً لا اخشى ما نخشاه
مع الرفيق بالإبرة حفرتم
جبل الظلم ووحّدتم سماه
ومع الوليد في الجبل رسمتم
عيش مشترك لأهله بالعز بُناه
مصالحة طوت صفحة الحرب
وأرست وحدة لشعب ارتضاه
الحريّة لشعب قادر ان يحكم
نفسه، ويعود المنفيُّ من منفاه
بصبر وصمت تحمّل ظلم الاذيّة
واستشعر بذلك كل من عاداه
وبقلب محبّ مؤمن مسامح
قال لهم أغفر لهم يا أبتاه
كان في بكركي نوراً مشعاً 
وباباً مشرّعاً لمن جدّ مسعاه
وعيناً ساهرة لتحمي الوطن
واذنا تسمع للمظلوم نداه
ايمانٌ بالمسيح وورع وتقوى
ولا يخشى في الكون غير الاله
مجد لبنان أُعطي له، بكل
جدارة ، وكما صنعه وحماه
سيحمي ذاك المجد من علاه