Friday 15th of November 2019 12:10:17 AM

المجلس المذهبي يدين الاعتداءات على السعودية

17 اياول 2019

عقدت الهيئة العامة للمجلس المذهبي لطائفة الموحدين الدروز اجتماعها الدوري برئاسة سماحة شيخ العقل الشيخ نعيم حسن في دار الطائفة في بيروت، وناقشت التطورات العامة وشؤون الطائفة وأعمال المجلس، وأصدر مجلس الادارة بياناً تلاه أمين السر الأستاذ نزار البراضعي جاء فيه: أولاً: أهاب المجلس المذهبي بجميع المكوّنات السياسية اللبنانية والمؤسسات الرسمية المعنية في الدولة على كافة المستويات، عدم التهاون مع العملاء الذين تلطخّت أيديهم بدماء اللبنانيين وعذاباتهم ومعاناتهم على مر سنوات الاحتلال الإسرائيلي، مؤكداً أن الدعوة لعودة الذين غادروا لبنان مع اندثار الاحتلال يجب ألا تعني عدم إخضاع المرتكبين لمحاكمات قضائية عادلة تحول دون مرور جرائمهم بلا عقاب. ثانياً: اكد المجلس المذهبي اهمية إقرار موازنة 2020 ضمن المهل الدستورية بروحية الإصلاح الفعلي والحرص على مالية الدولة وانتظام عمل مؤسساتها، مشددا في الوقت نفسه على الالتزام بمصلحة المواطن وعدم تحميله أي أعباء إضافية، داعياً إلى إخراج الملف المالي من التجاذبات ومقاربة باقي الملفات المطروحة كالتعيينات والكهرباء على أساس المصلحة العامة لا وفق أهواء ومصالح خاصة وفئوية. ثالثاً: طالب المجلس المذهبي بوقف التعرض للإعلام والحريات التي صانها الدستور، لافتا الى أن محكمة المطبوعات هي وحدها المخوّلة النظر بالمخالفات، لا المحاكم الجزائية، وأكد ضرورة تفعيل عمل المجلس الوطني للإعلام وتطوير قانون الإعلام بما يتناسب مع واقع الحال ويراعي الحق بالتعبير عن الرأي ضمن الأطر القانونية والأخلاقية، التي تصون ميزة الحريات في النظام اللبناني. رابعاً: جدّد المجلس المذهبي إدانته وشجبه للاعتداءات الإسرائيلية على سيادة لبنان وأرضه، متمسكاً بحق لبنان في الدفاع عن نفسه وحقوقه وفق ما تنص عليه قواعد العلاقات والمواثيق والقرارات الدولية، وفي مقدمها القرار 1701. كما شجب المجلس المذهبي التصرفات الصهيونية العدوانية على فلسطين شعباً وأرضاً، مؤكدًا أن السيادة على كل الأراضي المحتلة يجب ان تخضع لإرادة الشعب الفلسطيني وحده. خامساً: أدان المجلس المذهبي الاعتداء الذي تعرضت له المنشآت النفطية في المملكة العربية السعودية، داعيا إلى وقف سريع للتدهور الحاصل في منطقة الخليج العربي، وإلى إطلاق مسار سياسي يفتح الباب أمام حلول ناجعة للقضايا العالقة على قاعدة إحقاق الحق وحفظ أمن وسيادة واستقرار دول المنطقة دون تعدٍ من أي طرف او جهة”.