Thursday 21st of November 2019 06:56:42 PM

نصرالله: لسنا قلقين على المقاومة

"وطنية"
01 تشرين الثاني 2019

رأى الامين العام ل"حزب الله" ان "قوة الحراك كانت بعبوره للطوائف، واليوم يجب أن لا يؤخذ الحراك إلى اتجاه طائفي بل يجب البناء على ايجابياته". وقال: "كل همنا كان خلال الاسبوعين وما زال العمل لمنع اسقاط البلد في الفراغ والفوضى، كنا نمشي على حد السيف، فمن جهة هناك حراك ومطالب محقة وفساد في السلطة، ووضع خطير سيذهب اليه البلد من الفراغ السياسي والمالي"، موضحا "اننا لم نركب موجة الحراك ولم نأخذه إلى اي مكان بل اخذنا المسؤولية بصدورنا لنمنع الفوضى في البلد. لم نرفع شعارات مضللة بل تصدينا لمنع انهيار البلد". واشار الى انه في السنوات السابقة كان البعض يحاول أن يقول أن الحكومات هي حكومات حزب الله وهي ليست كذلك، "حزب الله لم يكن هو صاحب الكلمة في الحكومة ولم يكن له التأثير الأقوى في الحكومة ولم نأخذ وزارات سيادية. والهدف من القول بذلك هو لاستياء الخارج عليها وتحميل "حزب الله" اي فشل في السلطة". واكد انه "على مدى السنوات الماضية وفي الحاضر والمستقبل لسنا قلقين على المقاومة لأننا أقوياء جدا"، مشيرا الى ان "حزب الله لم يستخدم أي ورقة من أوراق القوة ويجب عدم الاشتباه فلم يهتز أحد عندنا". وتابع: "قلنا للبعض انه حتى لو ذهب البلد الى الفوضى واتى يوم ولم تدفع الدولة معاشاتها، فإن المقاومة على العكس ستستمر في دفع معاشاتها". اضاف: "كان هناك من يريد حصول تعديل وزاري، لكننا قلنا انه سيزيد من مشاعر الغضب بمعزل عمن هو مستهدف في التعديل". وقال: "استقالت الحكومة ولم نكن نؤيدها ورئيس الحكومة له أسبابه ومن تداعيات الاستقالة أن ورقة الاصلاحات جمدت. اصبحت المعالجة الاقتصادية في دائرة الانتظار بعد استقالة الحكومة وكل الذي نزل الناس من أجله سيضيع ولن يتحقق". واكد ان "على اللبنانيين الا يدفعوا باتجاه الفراغ في السلطة"، داعيا الى "تشكيل حكومة جديدة في اقرب وقت ممكن"، وقال: "هذه الحكومة الجديدة نطالبها ان تسمع لمطالب الناس الذين نزلوا إلى الشارع. يجب سماع صوت الشعب ووضع برامج للاستجابة للناس، وأن يكون عنوان الحكومة استعادة الثقة. يجب أن تقدم الحكومة كل العناصر التي توحي بالثقة والجدية بالعمل. المطلوب الجدية واعطاء اولوية، وان يكون عمل الحكومة في الليل والنهار وان يكون هناك شفافية".