Thursday 21st of January 2021 02:18:31 AM

انت الثورة انت الأمل

"إهداء لروح المعلم الشهيد كمال جنبلاط بمناسبة عيد ميلاده الثاني بعد المئة"
د. محمود الحلبي
تورنتو - كندا
05 كانون الأول 2019

مَولـــدٌ للنـــور يُشــــعُ ويُشـــرِقُ
ويَغمرُ ضِياؤهُ رحــابَ المَشــرِقُ
بَقـــيَ الزمــانُ للصبــحِ مُنتظــراً
فــإذا الصبــحُ من مولــدِهِ يَنبثــقُ
ثلــجُ كانـــونَ إزدادَ بيــاضَــــــهُ
ولبــرقِ الشتــاءِ من لمعانهِ أَلـَـقُ
دفءُ الحنــانِ مِلـــئُ أرجـــائـِــهِ
وفَــوحُ العبيــرُ إستنفـــذَهُ العَبَــقُ
كبرعُـمٍ تفتَـحَ فـي مَطلـعِ الربيــعِ
والبَريَـةُ أوراقٌ حَولـَهُ قد تَحَلقـوا
خُضــرةُ الربيـع أَهدتــهُ خَمائــلاً
أنـَّى مِنها زَهـرُ الـوردِ والزَنبَــقُ
يا مُعلمـاً أهديــتَ الوطــنَ حُلُمــاً
بالكــلامِ الحــقِ صِدقـــاً يَصــدُقُ
*نقـولُ ونَعمَـلُ مـن أجـلِ الحقيقــةِ*
والحَـقُ مـن نَيـرِ العُبوديَـةِ يُعتِـقُ
بنيــتَ للأجيـــالِ بَعـــدكَ أمــــلاً
بوطــنٍ كُــلُ الأوطانِ لهُ تُصفِـقُ
يا ثـــورةً للفكـــرِ خَطَهـــا قلـــــمٌ
وعلـــمٌ فـــوقَ الروابـــي يَخفِــقُ
وللأرضِ مِعـولٌ يَحـرثُ ويَبنــي
مَجــداً وصَرحاً ضَـاق بهِ الأفُــقُ
وشعـبٌ أحببتَـهُ وضحيـتَ لأجلِـهِ
لعـزةٍ بالنفـــسِ وكرامـــةٌ تتحقَـقُ
شعـــبٌ أحبَــكَ حتى غـدا طِفــلاً
قبـــلَ أن يولــدَ بإسمِــكَ يَنطـُـــقُ
يـا معلمــاً للأجيـالِ مُرشِـداً، فـي
بحــرِ الضيــاعِ للخلاصِ زورَقُ
بالعــزةِ والكرامـةِ نرفَـعُ رُؤوسَنا
فنـراكَ في السمـاءِ لونُها الأزرَقُ
يا ثائـراً للحريـةِ مُضرجـاً بدمِــهِ
قطراتُـهُ لا زالـت أبوابَهـا تطرُقُ
*الحريـةُ أثمـنُ شـيءٍ في الوجـودِ*
لأجلِهـا دَمُ الثـوارِ الزكـيُّ يُهـرَقُ
*لا حُريـةَ ولا تقـدمَ بـدونِ وعــيٍّ*
ومَن يَعـي يَخطـو خُطـوةَ الواثِـقُ
ثائـرٌ شهيــدٌ خالــدٌ أبــداً،والحُــرُ
المُؤمنُ لحدِ السيفِ المُهندِ يَعشَـقُ
*الصِراعُ في سبيلِ الحَـقِ إنتصارٌ
سواءَ باستشهادٍ أو بنصرٍ سَاحِقُ*
إنسانيتُـــكَ منـــارةٌ يُحتــذى بهــا
بالحنـانِ والرأفــةِ تَرفُـقُ وتُشفِـقُ
كنــتَ للبنــــانَ ثـــورةً مستمــرةً
*أردتَهُ وطناً وهو بطوائفِهِ مُمَزَقُ*
طريقُ الإصلاحِ مَراحلاً رسمتَهُ
بنزاهَــةِ ودراسةِ العالِمِ المُتَعَمِـقُ
*عَلينا أن نَخوضَ مَعركـةُ الثـورةِ
ثـورةُ الإنسـانِ لا حَمَلـةُ البَنـادِقُ*
*قيـــادةٌ جديــدةٌ وطنيــةٌ قـــــادرةٌ* 
مَطلـبٌ مُحِـقٌ وبها الشَعبُ يُوثَـقُ
*السياسـةُ أشـرفُ الآدابِ إطـلاقـاً
نِظامُ الفردُ والمُجتَمَعُ يلزمَهُ خُلُقُ*
ولبنـانُ ما زال يَئنُ ألماً وجوعــاً
بأوســاخِ الهَــدرِ والفسادِ يَغــرَقُ
وشعـبُ لبنـانَ مَنهـــــوكَ القِــوى
في العتمـةِ ودخانُ التلوثِ يُخنَـقُ
قابعٌ في الفقرِ والبطالةِ والمرضِ
وتحــتَ وطـــأةِ الغــلاءِ يُسحـَـقُ
والمســـؤولُ غائِــبٌ عن السمَــعِ
وكلهُــم بفصَاحَــةِ الحَــلِ يَتشـدَقُ
أنتَ الثورةُ وأنتَ الحـلُ بعدَ حينٍ
وكلامُـكَ الوهاجُ يُنيرُ ولا يُحرَقُ
أنتَ الأمَــلُ لنـا بمُستقبـلٍ أفضـلَ
لبنـانَ حُـرٌ سيـدٌ مستقــلٌ مُشـرِقُ


 (*)  من اقوال المعلم