Thursday 21st of January 2021 02:25:33 AM

وفاة السلطان قابوس.. وهيثم ابن طارق آل سعيد سلطانا جديدا على عُمان

11 كانون الثاني 2020

توفي قابوس بن سعيد سلطان عمان بعد صراع طويل مع المرض. وأعلنت التلفزة الرسمية ووكالة الأنباء العمانية خبر وفاة السلطان، عن 79 عاما، في ساعة مبكرة من صباح السبت. وأدى هيثم بن طارق آل سعيد اليمين الدستورية سلطانا جديدا للبلاد، وذلك عقب اجتماع لمجلس العائلة الحاكمة. وهيثم بن طارق بن تيمور آل سعيد هو ابن عم السلطان الراحل. وولد عام 1954 في مسقط عاصمة عمان، وهو من الأعضاء البارزين في العائلة الحاكمة. وتخرج هيثم من جامعة أكسفورد البريطانية عام 1979، وتدرج في عدة مناصب بالدولة، وتولى منصب وزير التراث والثقافة منذ عام 2002 وحتى تنصيبه سلطانا. ويعد السلطان هو صانع القرار الأعلى في عمان، كما يشغل مناصب رئيس الوزراء والقائد الأعلى للقوات المسلحة، ووزير الدفاع ووزير المالية ووزير الخارجية. وكان السلطان قابوس قد ولد في 18 نوفمبر/ تشرين الثاني عام 1940 في محافظة ظفار، وهو السلطان الثامن من أسرة آل بوسعيد التي أسسها الإمام أحمد بن سعيد عام 1741. وحكم قابوس سلطنة عمان منذ عام 1970، إثر انقلاب سلمي على والده السلطان السابق سعيد بن تيمور، بدعم من بريطانيا. ولم يتزوج السلطان قابوس ومن ثم لم يكن له وريث لعرشه، كما أنه لم يعين خلفا له. وفي الشهر الماضي، أمضى السلطان قابوس أسبوعا في بلجيكا للعلاج. وتفيد تقارير بأنه كان يعاني من مرض سرطان القولون منذ عام 2014، ومنذ ذلك الحين قل ظهوره بشكل كبير، وأناب عنه عددا من المسؤولين من أبناء عمومته لحضور المناسبات واللقاءات الهامة. ووفقا للنظام الأساسي للسلطنة، والذي يعادل الدستور، يتولى مجلس الأسرة الملكية الذي يضم نحو 50 عضواً من ذكور العائلة اختيار سلطان جديد، في غضون ثلاثة أيام من فراغ العرش. وأظهرت صور حشدا من الرجال، تجمعوا خارج مسجد السلطان قابوس الكبير في العاصمة مسقط، حيث حُمل النعش وأقيمت صلاة الجنازة على مدار خمسة عقود تقريبا، سيطر السلطان قابوس تماما على الحياة السياسية في عُمان، التي يبلغ عدد سكانها 4.6 مليون شخص، نحو 43 في المئة منهم أجانب. في سن التاسعة والعشرين أطاح بوالده، سعيد بن تيمور، الحاكم المنعزل المحافظ للغاية والذي حظر مجموعة من الأشياء، من بينها الاستماع إلى الراديو وارتداء النظارات الشمسية، وقرر من الذي يمكن أن يتزوج أو يتعلم أو يغادر البلاد. أعلن السلطان قابوس على الفور أنه يعتزم إقامة حكومة حديثة، واستخدام أموال النفط لتطوير البلد، الذي لم يكن فيه حينئذ سوى 10 كيلومترات فقط من الطرق المعبدة وثلاث مدارس..
المصدر:بي بي سي عربي