Thursday 21st of January 2021 02:35:06 AM

الراعي: لسنا ضد حزب الله لكننا نريد أن نعيش سوية بمساواة..

16 تموز 2020

أكد البطريرك الماروني بشارة الراعي، أن "هناك نوعًا من هيمنة لحزب الله على الحكومة وعلى السياسة اللبنانية بسبب الدخول في حروب وأحداث عربية ودولية، لبنان لا يريدها بالأساس وتحييده هو الحلّ". وفي حديثٍ لفاتيكان نيوز، أشار الراعي إلى أننا "لسنا ضد حزب الله لكننا نريد أن نعيش سوية بمساواة وبناء مجتمعنا اللبناني". واعتبر أنه "لا حل إلا بإخراج لبنان من الأحلاف السياسية والعسكرية مع أي دولة ويكون لبنان بذلك دولة حيادية فاعلة ومفيدة من أجل السلام والاستقرار، وهذا ما نحن نعمل من أجله فكانت ردة الفعل العارمة في لبنان وكانه وجدوا بابًا للخلاص من هذه الأزمات التي نعيشها". وقال الراعي: "الواقع اللبناني اليوم مهدد لأننا متروكون من البلدان العربية وخاصة الخليج ومتروكون من أوروبا وأميركا، لأن الجميع يقول لا نستطيع أن نساعد لبنان لأننا بمساعدة لبنان نساعد حزب الله لأنه يسيطر على البلاد". وردًا على سؤال حول "ما هي الآلية التي يجب اتباعها من أجل هكذا حياد؟"، أعلن أننا نستمر في بحث هذا الموضوع مع القيادات اللبنانية والشعب اللبناني ثم مع سفراء الدول، ثم مع الكرسي الرسولي، حتى يصل هذا الأمر الى الأمم المتحدة دولة أو دولتين أو أكثر من الدول التي تشكل مجلس الأمن، الدول الستة. يكفي أن دولة واحدة أم اثنين تقدم اقتراح الى الأمين العام مع لبنان ليكون لنا نظام الحياد الايجابي والفاعل". وحول الوضع المعيشي والاقتصادي، أشار الراعي إلى أننا "نساعد العائلات التي ليست لها اي مدخول لكي لا تموت جوعًا. فنأمل أن تنتهي المشكلة السياسية التي اذا حلت المشكلة السياسية تحل حتماً المشكلة والأزمة الإقتصادية والمالية والمعيشية". المصدر: مستقبل ويب