Monday 18th of January 2021 06:31:41 AM

بأيِّ امتحانٍ عدتَ يا عيدُ..!

دانيل عبد الخالق 
 01 آب 2020

عيدٌ بأيِّ ٱمتحانٍ عُدتَ يا عيد
منكَ القيامة في ذاتي وتجديد
كانت تُغالِبُ عيْنيْ الليلَ ساهرةً
ويُشغلُ القلبَ أشعارٌ أناشيد
حتى ٱنعطفْتَ بدربي نحو مُفتَرَقٍ
فيه انتظارٌ ولا يُشْفيهِ تَكْمِيد
********
هَدَمْتَ أصنامَ قلبي دونَ تجربةٍ
ألحانُها دمعُ أصحابٍ وتنهيد
أشَحْتَ عن قلْبِيَ المَكلومِ بهجَتَهُ
فأُسْقِطَتْ مِنْ ثَناياهُ المَواعيد
كانَتْ تُراقِصُني الأحلامُ ماكرةً
تُغوِي حراشفَ أفعايَ الأخاديد
تُمرّرُ الوقتَ بالآمال تَرفُدُني
أنّ الوصولَ دروبٌ عَكسُها جيد
قَصَمْتَ ظَهرِي فلا عزٌ أُعاجِلُهُ
فوق السروج لتُطوَى دونيَ البيد
********
أضحى اهتمامي بكون لا تشاغلني
فيه مبارزةٌ تُقْصَي المناكيد
كونٌ أراه التّجلّي للحقيقة في
أبهى وأجملِ عقلٍ فيه تأييد
يوازِنُ الأمرَ بالتّدبيرِ يُوصِلُهُ
لغاية سرّها عِتْقٌ وتوحيد
ليُدرِكَ المرءُ حقّا أن مسلَكَه
رضىً وتسليمُ أمر فيه تجريد