Tuesday 26th of January 2021 05:28:15 PM

ابو فاعور لأهل البقاع الغربي: أقصى درجات الاهتمام بالوقاية..

23 تشرين الاول 2020

رسالة من القلب والضمير .....
إلى الأهل والأخوة والأخوات أبناء البقاع الغربيّ وراشيّا وحاصبيّا الكرام الأعزاء. إنّه وإن حالت الظروف الاجتماعيّة العامّة والخاصّة، والصحّيّة منها بشكل خاص، دون التواصل والتلاقي الذي أرغب ، ليعزّ عليّ جداً هذا الأمر، لكنّ ذلك لن يمنعنا وإيّاكم من التواصل لأجل متابعة شؤون وشجون مجتمعنا، مهما كانت ، وأينما كنت ، وفي ظلّ جائحة كورونا التي ألمّتْ بالبلاد، وآلمت العباد.. أتوجّه إليكم وأنا المعايش لمئات الحالات المصابة، وما تقاسيه هذه الحالات من آلام، و ما تكابده من معاناة، ليلاً ونهاراً ، والمتابع والمتتبّع لمستلزمات المعالجة ، في ظلّ ازدياد الإصابات ، الذي يترافق مع تراجع قدرات النظام الصحّي على المواجهة حيث يزداد عجز المستشفيات عن استقبال المرضى، ممّا يُنذر بكارثة وشيكة. إنّي أتوجّه إليكم وأنا واحد منكم لا يزيد إيماني عن إيمانكم وما يُصيبكم من خيرٍ وضررٍ يصيبني، راجياً ومتمنياً، وبغيرة ومحبّة صادقة، أن تولوا جانب الوقاية أقصى درجات الاهتمام بدءاً من ارتداء الكمامة أينما توجّهتم، إلى الحفاظ على التباعد الاجتماعيّ، والتزام السلام عن بعد ،إلى التعقيم وغسل وتطهير اليدين كلّما وحيثما استطعتم، وصولاً الى الحدّ من المناسبات، أفراحها وأتراحها (بخاصة المآتم)، وحصرها في أضيق دائرة ممكنة، فكلّ هذه الأمور لن تُنقص أو تزيد من أو في كرامة أحد، بل هي حتماً تدرأ المخاطر وتصون المجتمع وتمنحه سلامةً ومناعةً، وتبرىء الذمّة أمام ربّ العالمين وترفع الأذى عن الآخرين .... عذراً منكم جميعاً وبالأخصّ ، أبناء الوسط الديني الذين نسير جميعاً بهدي توجيهاتهم ونسعى دوماً لنيل نصحهم ، وهم القدوة والمثال، والسباقون في الالتزام بما يحفظ أمننا الوطنيّ والاجتماعيّ والصحيّ ... حفظكم الله تعالى وهو حسبنا وهادينا ..